إصابات الرأس والتئام عظام الجمجمة

تعرف على إصابات الرأس والتئام عظام الجمجمة عند الاطفال

84 / 100

إصابات الرأس والتئام عظام الجمجمة

بحسب التركيبة التشريحية والتطور الطبيعي لعظام جمجمة الطفل، يحدث التئام عظام الجمجمة عند الأطفال بشكلٍ طبيعي بعد عمر السنتين، حيث تمنح مرونة العظام قبل ذلك مجالًا لنمو دماغ الطفل.

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) إصابات الرأس والتئام عظام الجمجمة عند الاطفال

Related Articles

إصابات الرأس والتئام عظام الجمجمة عند الأطفال

لا بد لنا من التمييز بين التئام عظام الجمجمة عند الأطفال الناتج عن كسر أو إصابة في رأس الطفل وبين التئام دروز الجمجمة وانغلاق اليافوخ الذي يحدث بشكل طبيعي بعد إتمام الطفل عمر السنتين.

يمكن أن تؤدي إصابات الرأس إلى كسر في الجمجمة عند الأطفال فهم أكثر عرضة لصدمات الرأس وكسور الجمجمة من الكبار حيث تكون جمجمة الطفل أرق وأكثر مرونة وبالتالي توفر حماية أقل للدماغ.

إذ تبين أن كسر الجمجمة بعد إصابة الرأس هو أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين ويحدث عادةً في الطبقة الخارجية من عظام الجمجمة، ولكن لحسن الحظ يمكن تصنيف غالبية إصابات الرأس على أنها خفيفة وعدد قليل جدًا من الإصابات التي تهدد حياة الطفل أو تتطلب تدخل جراحي عصبي.

التئام كسور الجمجمة عند الأطفال

يعتمد علاج كسور الجمجمة على موقع الكسر ونوعه مع وجود أو عدم وجود ضرر في الدماغ، لكن معظم كسور الجمجمة تكون بسيطة وبدون وقوع ضرر ولا تتطلب تدخل علاجي أو جراحي.

لكن تجدر الإشارة إلى ضرورة إحالة الطفل إلى المستشفى في حال وقوع إصابة في الرأس على الفور للكشف المبكر عن أي إصابة ولتفادي وقوع أي ضرر أو أية مضاعفات قد تحدث.

ويجدر التنويه أنه لا تلتئم كسور عظام الجمجمة كما يظهر في كسور العظام الطويلة، إذ أشارت دراسة أن التئام عظام الجمجمة عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين يستغرق شهورًا، وتراوحت المدة وفقًا لهذه الدراسة بين 2-18 أسبوعًا.

ألمصدر : wikipedia

Back to top button