Medical articles

اعراض التوحد عند الاطفال | هل يشفى الطفل من طيف التوحد ؟

اعراض التوحد عند الاطفال | هل يشفى الطفل من طيف التوحد ؟

عناصر المقال

اعراض التوحد عند الاطفال أمر يختلف به الأطباء، ومن ثم يمكن القول أنها غير واضحة، لكن فـ البداية .. ماذا تعرف عن التوحد ؟

التوحد، هو أحد الاضطرابات التي تنتمي إلى مجموعة من اضطرابات النمو تسمى اضطرابات طيف التوحد (ASD)، تحدث فـ الطفولة، عادة قبل أن يبلغ الطفل سن الثالثة.

على الرغم من أن كون أعراض التوحد تختلف من حالة إلى أخرى، فـ إن جميع اضطرابات التوحد تؤثر على مهارات التواصل والعلاقات لدى الطفل.

6 من كل 1000 (0.6%) من أطفال الولايات المتحدة الأمريكية (USA) مصابين بـ التوحد بـ أعراض مختلفة.

لم يُعرف بعد ما إذا كانت هذه الزيادة ناتجة عن تحسين الكشف عن الحالات والإبلاغ عنها ، أو زيادة حقيقية فـ عدد الأشخاص المصابين بـ التوحد، أو نتيجة كلا العاملين معًا.

بينما لا يوجد حتى الآن علاج لـ مرض التوحد، فـ إن العلاج المكثف والتشخيص المبكر يمكن أن يغير حياة الأطفال المصابين بـ هذا الاضطراب بـ شكل كبير.

ما هي أعراض التوحد ؟

ما هي الصعوبات التي يعاني منها الطفل المصاب بـ التوحد ؟

يكاد يكون من المؤكد أيضًا أن الأطفال المصابين بـ التوحد يكافحون فـ ثلاثة مجالات تنموية أساسية تشمل الآتي:-

  1. العلاقات الاجتماعية المتبادلة.
  2. اللغة والتواصل.
  3. السلوكيات.
  • بـ حلول الوقت الذي يصل فيه الأطفال إلى سن الرشد، قد يكون بعضهم أكثر قدرة واستعدادًا لـ الاندماج فـ بيئتهم الاجتماعية.
  • قد يكون لدى البعض مشاكل سلوكية أقل من تلك التي تميز التوحد.
  • كثيرًا ما يواجه البعض صعوبة فـ بدء حياة اجتماعية طبيعية (بـ شكل اعتيادي).
  • من ناحية أخرى، يستمر الآخرون فـ مواجهة صعوبات فـ المهارات اللغوية والعلاقات الاجتماعية، لذا فـ إن النمو والتقدم فت العمر يزيد مشاكل سلوكهم سوءًا.
  • يتسم بعض الأطفال بـ البطء فـ تعلم المعلومات والمهارات الجديدة، بينما يتمتع البعض الآخر بـ ذكاء طبيعي أو حتى أكثر ذكاءً من غيرهم من الأشخاص العاديين.
  • يتعلم الأطفال الأذكياء المصابين بـ التوحد بـ شكل سريع واستثنائي، لكن .. يظل لديهم مشاكل فـ التواصل، ومن ثم .. يواجهون صعوبة فـ تطبيق ما تعلموه فـ الحياة اليومية أثناء مواجهة المواقف المختلفة.
  • هناك نسبة من الأطفال المصابين بـ أعراض التوحد يملكون مهارات فريدة من نوعها، سواء فـ الحفظ أو فـ الرياضيات أو فـ الموسيقى والفنون المختلفة.
اعراض التوحد عند الاطفال

ما هي اعراض التوحد عند الاطفال ؟

  • نظرًا لأن علامات وأعراض التوحد تختلف من طفل لـ آخر كما سبق، فـ من المرجح أن يتصرف طفلان مختلفان لهما نفس التشخيص الطبي بـ شكل مختلف تمامًا ولديهما مهارات مختلفة تمامًا.
  • ومع ذلك ، تتميز حالات التوحد الشديدة – فـ معظم الحالات – بـ عدم القدرة على التواصل أو تطوير العلاقات مع الآخرين.
  • تبدأ أعراض التوحد فـ الظهور منذ بداية سن الرضاعة فـ بعض الحالات.
  • فـ حالات أخرى، من الممكن أن تبدأ الأعراض فـ السنوات القليلة الأولى من حياة الشخص المصاب.
  • ربما يتأخر الأمر، ثم يأتي الانسحاب فجأة، ويفقد المصاب ما اكتسبه سابقًا من مهارات.

وعلى الرغم مما سبق ذكره من اختلافات، إلا أن الأكثر شيوعًا بين الأطفال المصابين بـ التوحد يشمل ما يأتي ذكره:-

الاضطرابات الاجتماعية:-

تتجلى أعراض الاضطرابات الاجتماعية عند الأطفال المصابين بـ التوحد فيما يأتي ذكره:-

  1. لا يستجيب الطفل المصاب لـ نداء اسمه.
  2. لا يقدر الطفل على الاتصال المباشر بـ العين.
  3. عدم القدرة على الاستمتاع.
  4. يرفض الطفل العناق من أي شخص قريب أو بعيد.
  5. يبدو غير مدرك لـ مشاعر الآخرين.
  6. يبدو أنه يحب اللعب بـ مفرده.
  7. يظهر شاردًا وكأنه فـ حالة انتظار شخص ما فـ عالمه.

الاضطرابات اللغوية:-

تتجلى أعراض الاضطرابات اللغوية عند الأطفال المصابين بـ التوحد فيما يأتي ذكره:-

  1. يبدأ الطفل المصاب التحدث فـ سن أكبر مقارنة بـ الأطفال الآخرين.
  2. يفقد القدرة على نطق كلمات أو عبارات معينة كان معتادًا عليها من قبل.
  3. يقوم بـ الاتصال بـ العين (فقط) عندما يريد شيئًا.
  4. التحدث بـ صوت غريب أو بـ نبرات وإيقاعات مختلفة.
  5. التحدث بـ صوت غنائي أو بـ صوت آلي.
  6. لا يمكنه بدء المحادثة أو لا يمكنه متابعة الإنصات فـ محادثة موجودة بـ الفعل.
  7. قد يقدر على تكرار مزيج من العبارات والمفاهيم والكلمات بـ دون إلمام حقيقي بـ القدرة على استعمالها فـ موضعها.

الاضطرابات السلوكية:-

تتجلى أعراض الاضطرابات السلوكية عند الأطفال المصابين بـ التوحد فيما يأتي ذكره:-

  1. القيام بـ أداء حركات فـ حلقة تكرارية لا نهائية، مثل التأرجح أو التلويح أو الدوران حول نفسه فـ دائرة.
  2. قيامه بـ بعض العادات التي ترقى إلى مستوى الطقوس، إذ يكررها مرارًا وتكرارًا.
  3. يهتاج الطفل عندما تتغير هذه العادات أو الطقوس، حتى أبسطها أو أصغرها.
  4. لا يملك القدرة على الاستقرار ويبقى فـ حالة تنقل مستمر.
  5. الدهشة والافتتان بـ أجزاء معينة من الأشياء، مثل: عجلة دوارة فـ سيارة لعبة.
  6. فرط الحساسية تجاه الضوء أو الصوت أو اللمس لكن مع عدم وجود إحساس بـ الألم.
  7. يواجه الأطفال أوقاتًا صعبة عندما يُطلب منهم مشاركة تجاربهم مع الآخرين.
الأعراض السلوكية لـ التوحد

أسباب ظهور اعراض التوحد عند الاطفال:

لا يوجد عامل واحد معروف بـ أنه سبب مؤكد بـ شكل قاطع لـ التوحد نظرًا لـ تعقيد المرض ، ومدى اضطراب التوحد ، وحقيقة أن الحالات غير متطابقة، ومن ثم .. العديد من العوامل يمكن أن تسبب التوحد، ومن بين الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض التوحد عند الأطفال ما يأتي:-

العوامل الوراثية:-

  • اكتشف الباحثون العديد من الجينات التي قد تلعب دورًا فـ التسبب فـ التوحد.
  • بعضها يجعل الطفل أكثر عرضة لـ الإصابة بـ الاضطراب، بينما يؤثر البعض الآخر على نمو الدماغ وتطوره وطريقة تواصل خلايا الدماغ مع بعضها البعض.
  • يمكن أن يكون كل عيب جيني وحده مسؤولاً عن حالات متعددة من التوحد.
  • من وجهة نظر شاملة، يبدو أن الجينات بشكل عام لها تأثير مركزي جدًا أو حتى حاسم على التوحد.
  • يمكن أن تنتقل بعض الاضطرابات الجينية وراثيًا بينما يفعل البعض الآخر ذلك بـ شكل تلقائي.

العوامل البيئية:-

  • ينتج جزء كبير من المشاكل الصحية عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية.
  • ومن ثم .. يمكن أن يكون هذا هو الحال فـ حالة التوحد.
  • فـ الآونة الأخيرة، يبحث الباحثون فـ احتمال أن تكون العدوى الفيروسية أو التلوث البيئي عاملاً محفزًا لـ الإصابة بـ التوحد.

العوامل الأخرى:-

هناك عوامل أخرى تمت دراستها والتحقيق فيها مؤخرًا بما فـ ذلك:

  1. مشاكل أثناء الولادة.
  2. دور جهاز المناعة فـ أي شيء يتعلق بـ التوحد.

يعتقد بعض الباحثين أن الضرر الذي يصيب اللوزة الدماغية، وهو جزء من الدماغ يحذر من الخطر، هو عامل فـ تطور التوحد.

كيفية التعامل مع اعراض التوحد عند الاطفال:

حتى الآن .. لا يوجد علاج محدد لـ كل الحالات، ومن ثم .. فـ إن مجموعة العلاجات المتاحة لـ مرضى التوحد فـ المنزل أو فـ المدرسة متنوعة بـ شكل مثير لـ الدهشة، وتشمل الخيارات العلاجية ما يأتي ذكره:-

  1. العلاج السلوكي.
  2. علاجات التخاطب الباثولوجية.
  3. العلاج التربوي والتعليمي.
  4. العلاج بـ العقاقير.

لا توجد طريقة ما لـ حماية طفلك من الإصابة بـ التوحد، لكن إلمامك بـ كافة التفاصيل يساعدك على اللجوء لـ الطبيب سريعًا، ومن ثم .. فـ التشخيص المبكر يمكن أن يحسن سلوك الشخص المصاب بـ التوحد، لكن لا تيأس، بـ الاستعانة بـ الله ثم بـ العلم تستطيع أن تعبر بـ طفلك إلى بر الأمان ..

قد يهمك أيضًا: علاج التوحد وأسبابه وأبرز أعراضه

الوسومعلاج التوحد

Related Articles

Back to top button