مقالات صحيه

معلومات عن السكرالوز

تعرف على السكرالوز

معلومات عن السكرالوز

المقدمه : 

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma C) ، عن السِكرالوز

استخدم السكرالوز (ٍSucralose) لعقود من الزمن كبديلٍ للسكر في الأطعمة والمشروبات محافظًا على متعة المذاق الحلو لها خاصة لمتبعي الحميات الغذائية ومرضى السكري.

ما هو السكرالوز؟

السِكرالوز هو محلٍ صناعي خال من السعرات الحرارية. يوفر السكرالوز حلاوة أكثر من السكرالعادي بما يقارب 600 ضعف، 85%من كمية السكرالوز المستهلكة لايتم امتصاصها، تمنع تركيبة السكرالوز الأنزيمات في الجهاز الهضمي من تكسيره لإنتاج الطاقة.

 لذا فإن السِكرالوز لا يحتوي على سعرات حراريةٍ.

اشتهر السِكرالوز بخلوه من أي طعم مر أو مزعج وقرب مذاقه من السكر، كما أنه يحتمل درجات الحرارة العالية مما جعله يستخدم في المخبوزات.

هل السِكرالوز امن؟

هنالك العديد من الدراسات التي أثبتت مدى أمان استخدام السكرالوز، ومنذ عام 1999 اعتبرت منظمة الغذاء والدواء السكرالوز مادة امنة للاستهلاك في الأطعمة والمشروبات.

الاستهلاك اليومي المقبول للسِكرَالوز

الاستهلاك اليومي المقبول للسِكرالوز هو 5 ملليغرام لكل كيلوغرام من وزن الشخص في اليوم الواحد (5 mg/kg/day)، وهي نسبة أقل بكثير من تلك التي أثبت أمانها في الدراسات البحثية، مع ذلك فإن معظم الناس يستهلكون السكرالوز بنسبة أقل منها.

السِكرالوز والأطفال

يعتبر السِكرالوز امنًا بالنسبة للأطفال، إضافةً لعدم إضافة سعرات حرارية زائدة فهو يساعد في الحفاظ على صحة الأسنان خاليةً من التسوس.

من المهم إدراك أن عبارة (خالٍ من السكر) لا تعني أن هذا خيار صحي تمامًا، الخيار الأمثل هو الإعداد الصحيح للأطفال على المدى الطويل و مساعدتهم على إنشاء عاداتٍ غذائية صحية محورها الأغذية الصحية الغنية والحد الأدنى من السكر المضاف.

السِكَرالوز والحوامل والمرضعات

يعتبر السِكَرالوز امنًا على المرضعات والحوامل، ولأن الكمية الممتصة من السكرالوز للدم قليلة، فإن الكمية التي تفرز في حليب الأم قليلة جدا.

على النساء استهلاك المصادر الغذائية والسعرات الحرارية اللازمة لنمو أطفالهن أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية مع الحرص على عدم تجاوز احتياجهم وذلك يشمل مراقبة المحليات سواء كانت سكر أو محلياتٍ صناعية.

السكرالوز ومرضى السكر

يمكن لمرضى السكر تناول السكرالوز بأمان،لا يسبب السكرالوز ارتفاعًا في سكر الدم ولا يؤثر على ضبط مستوى السكر في الدم، تساهم المحليات الصناعية في خفض السعرات الحرارية والكربوهيدرات وهو أمر يحتاجه مريض السكري ما لم يقم بتعويض هذه السعرات وزيادتها من مصادر أخرى.

هل يساعد السِكَرالوز في خسارة الوزن أو تثبيته؟

قد يساعد استبدال السكر بالسِكَرالوز في خسارة الوزن إلى حدٍ ما، لكنه يعتبر مكونًا واحدًا من منظومة خسارة الوزن التي تشمل مثلًا اتباع نظامٍ غذائيٍ صحيٍ،وممارسة الرياضة بانتظام، والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم.

بعض الدراسات أشارت إلى ارتباط المحليات الصناعية بزيادة السمنة و محيط الخصر، لم تتمكن هذه الدراسات من تقديم علاقة مباشرة بين السبب والنتيجة.

يمكن تفسير ذلك بأن الأشخاص الذين يتناولون أطعمة ومشروبات قليلة السعرات الحرارية، قد يلجأوون لتعويض السعرات من مصادر أخرى قد تفوق سعراتها ما تم توفيره في الأطعمة والمشروبات منخفضة السعرات الحرارية.

هل يسبب السِكرالوز الجوع ؟

الدور الذي تلعبه المحليات منخفضة السعرات الحرارية في الشهية، مجال بحثٍ متطور، كما هو الحال مع الأطعمة الشهية، لاحظت بعض الدراسات أن السِكرالوز ينشط منطقة المكافأة والسرور في الدماغ، مما يعزز الشهية.

أبدت هذه الدراسات قلقها من أن تنشيط هذه المنطقة من الدماغ دون توصيل السكر إلى الجسم له عواقب غير مقصودة، فهنالك دراسات أجريت على الحيوانات لاحظت تغيرًا في أسلوب الأكل وهرمونات الشهية لكن لم تظهر أي تأثيرات مماثلة على البشر.

أظهرت تجارب عشوائية أخرى نتيجة عكسية تمثلت في انخفاض الجوع وتقليل تناول الحلوى، بينما لم يظهر أي تأثير للسكرالوز على الشهية في تجارب أخرى.

تؤكد هذه التناقضات، أن هذه منطقة بحث مختلفة النتائج بين البشر والحيوانات، حتى الان لا يوجد دليل قوي على أن المحليات منخفضة السعرات الحرارية، بما في ذلك السكرالوز، تعزز الشهية لدى البشر.

هل يؤثر السِكرالوز على بكتيريا الأمعاء النافعة؟

في دراسات قليلة أجريت على الفئران لوحظ أن تناول الجرعة اليومية القصوى والتي هي 15 ملليغرام لكل كيلوغرام، قلل من كمية البكتيريا النافعة في القناة الهضمية للفئران، لا توجد حتى الان دراسات كافية لإثبات ذلك على البشر.

لم تتمكن الدراسات المبنية على الملاحظة إثبات وجود علاقة سببية بين السكرالوز وزيادة الوزن أو الشهية بينما تدعم الدراسات باستمرار أن استخدام المحليات منخفضة السعرات الحرارية باعتدال يمكن أن يكون مفيدًا في استراتيجيات المحافظة على الوزن أو إنقاصه، وتقليل مخاطر الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي.

المصدر : Wikipedia

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى