تضخم البطين الأيسر

67 / 100

ماهو تضخم البطين الأيسر !!؟

تضخم البطين الأيسر هو انتفاخ وتغلظ (تضخم) يصيب جدار حجرة الضخ الرئيسة بالقلب (البطين الأيسر). ويفقد جدار القلب المتضخم مرونته، ما يؤدي إلى زيادة الضغط للسماح للقلب بملء حجرة الضخ لإرسال الدم إلى بقية الجسم. وفي نهاية المطاف، قد يفشل القلب في الضخ بالقوة التي يحتاج إليها الجسم.

تضخم البطين الأيسر يكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم الخارج عن السيطرة. لكن بغضّ النظر عن حالة ضغط الدم، فإن الإصابة بتضخم البطين الأيسر تعرِّضك بشكل أكبر لخطر الإصابة بفشل القلب الاحتقاني وعدم انتظام نظم القلب.

إذا كان تضخم البطين الأيسر سببه ارتفاع ضغط الدم، فإن معالجة ارتفاع ضغط الدم قد تساعد على تخفيف الأعراض لديك وإعادة البطين الأيسر المتضخّم إلى حالته الطبيعية.

الأعراض

يتطور تضخم البطين الأيسر عادة بالتدريج. قد لا تواجه أية علامات أو أعراض، وخاصة خلال المراحل المبكرة من الحالة.

مع تقدم تضخم البطين الأيسر، قد تشعر بـ:

  • ضيق النفس
  • الإرهاق
  • ألم في الصدر، في كثير من الأحيان بعد ممارسة الرياضة
  • الإحساس بضربات القلب السرية والرفرفة أو الضرب (الخفقان)
  • دوَّارًا أو إغماءً

متى تزور الطبيب؟

اطلب الحصول على الرعاية الطارئة في الحالات الآتية:

  • الشعور بألم في الصدر يستمر لمدة تزيد على بضع دقائق
  • الشعور بصعوبة شديدة في التنفس
  • الشعور بالدوار الشديد أو فقدان الوعي
  • الشعور بصداع مفاجئ وشديد أو صعوبة في التحدث أو ضعف في جانب واحد من الجسم

استشر طبيبك إذا كنت تشعر بضيق خفيف في النفس أو أعراض أخرى، مثل الخفقان.

إذا كنت مصابًا بارتفاع ضغط الدم أو حالة مرضية أخرى تزيد من خطر الإصابة بتضخم البطين الأيسر، فمن المحتمل أن ينصح طبيبك بتحديد مواعيد طبية منتظمة لمراقبة حالة قلبك.

الأسباب

يحدث تضخم البطين الأيسر لعدة أسباب، مثل زيادة حجم خلايا عضلة القلب ووجود نسيج غير طبيعي حول خلايا عضلة القلب.

وقد يزيد حجم خلايا عضلة القلب نتيجة لبعض العوامل التي تتسبب في عمل البطين الأيسر بجهد أكبر، مثل ارتفاع ضغط الدم أو وجود حالة مرضية في القلب. كما يزداد سمك النسيج العضلي الموجود في جدار الغرفة بزيادة عبء عمل البطين الأيسر. ويزيد في بعض الأحيان حجم الغرفة نفسها أيضًا.

قد تحدث الإصابة بتضخم البطين الأيسر نتيجة لوجود مشكلات في بنية خلايا عضلة القلب. ويمكن أن تكون هذه التغييرات مرتبطة بخلل وراثي. تتكون الأنسجة غير الطبيعية حول خلايا عضلة القلب نتيجة لعدة حالات مرضية نادرة.

وتشمل العوامل التي يمكن أن تجعل قلبك يعمل بجهد أكبر ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم). هذا هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بتضخم البطين الأيسر. تظهر علامات على أكثر من ثلث الأشخاص تشير إلى إصابتهم بتضخم البطين الأيسر عند تشخيصهم بفرط ضغط الدم.
  • تضيُّق الصمام الأورطي. يحدث في هذا المرض تضيُّق الصمام الأورطي الذي يفصل البطين الأيسر عن الأوعية الدموية الكبيرة التي تخرج من قلبك (الشريان الأورطي). ويتطلب تضيُّق الصمام الأورطي أن يعمل البطين الأيسر بمزيد من الجهد لضخ الدم إلى الشريان الأورطي.
  • التمارين الرياضية. يمكن أن تجعل تمارين القوة والتحمل المكثفة والمتواصلة القلب يتكيف مع عبء العمل الإضافي. ولم يثبُت ما إذا كان هذا النوع الرياضي من تضخم البطين الأيسر قد يؤدي إلى تصلب عضلة القلب وإصابته بالمرض أم لا.

وتشمل الاضطرابات التي تحدث في بنية خلايا عضلة القلب وتنتج عنها زيادة سمك جدار القلب ما يلي:

  • اعتلال العضلة القلبية الضخامي. يحدث هذا المرض الوراثي عندما تصبح عضلة القلب أكثر سمكًا من الوضع الطبيعي، حتى مع وجود ضغط دم طبيعي تمامًا؛ مما يزيد من صعوبة ضخ القلب للدم.
  • الداء النشواني. حالة مرضية تجعل البروتين غير الطبيعي يترسب حول الأعضاء، بما في ذلك القلب.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر تضخم البطين الأيسر – بخلاف فرط ضغط الدم وتضيق الصمام الأورطي – ما يلي:

  • العمر. يكثر شيوع تضخم البطين الأيسر بين كبار السن.
  • الوزن. تسبب زيادة الوزن ارتفاعًا في احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتضخم البطين الأيسر.
  • التاريخ العائلي. ترتبط بعض الحالات الوراثية بالإصابة بتضخم البطين الأيسر.
  • داء السكري. تزيد احتمالية الإصابة بتضخم البطين الأيسر عند المصابين بداء السكري.
  • العِرق. قد يكون الأمريكيون من أصل إفريقي عرضة للإصابة بتضخم البطين الأيسر بدرجة أكبر من الأشخاص البيض الذين لديهم قياسات مماثلة لضغط الدم.
  • الجنس. يزداد خطر إصابة النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم بتضخم البطين الأيسر عن الرجال الذين لديهم قياسات مماثلة لضغط الدم.

المضاعفات

يغيِّر تضخم البطين الأيسر من شكل عضلة القلب وآلية عملها. من الممكن أن يسبِّب تضخم البطين الأيسر ما يلي:

  • ضعف القلب
  • إصابة القلب بالتيبُّس وفقدانه المرونة، ما يمنع حجراته من الامتلاء بالدم بشكل مناسب ويزيد من تعرضه للضغط
  • الضغط على الأوعية الدموية للحجرات (الشرايين التاجية) وتقليل الإمداد الدموي لها

نتيجة لهذه التغيرات، تحدث مضاعفات تضخم البطين الأيسر التي تشمل:

  • قلة الإمداد الدموي للقلب
  • عجز القلب عن ضخ الدم الكافي للجسم (فشل القلب)
  • نظم غير طبيعي للقلب (اضطراب النظم القلبي)
  • عدم انتظام نبضات القلب وسرعتها؛ ما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية
  • قلة نسبة الأكسجين الواصلة إلى القلب (مرض القلب الإقفاري)
  • السكتة الدماغية
  • توقُّف عضلة القلب، والتنفس، وفقدان الوعي فجأة وبشكل غير متوقع (توقف القلب المفاجئ)

الوقاية

تتمثل أفضل الطرق المتبعة لتجنب تضخم البطين الأيسر الناجم عن ارتفاع ضغط الدم في الحفاظ على ضغط دم صحي. للتحكم في ضغط الدم بشكل أفضل، اتبع ما يلي:

  • راقب ضغط الدم المرتفع. اشترِ جهاز قياس ضغط الدم في المنزل لفحص ضغط الدم بشكل متكرر. حدد مواعيد متابعة منتظمة مع طبيبك.
  • حافظ على وزن صحي. ثمة علاقة مباشرة بين الوزن الزائد وارتفاع ضغط الدم.
  • خصص وقتًا لممارسة الأنشطة البدنية. يسهم الانتظام في ممارسة النشاط البدني في خفض ضغط الدم والحفاظ عليه في مستواه الطبيعي. حاول أن تمارس النشاط البدني الرياضي المعتدل لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع.
  • اتبع حمية صحية. تجنب الأطعمة المليئة بالدهون المشبعة والملح وتناول كميات أكثر من الفاكهة والخضراوات. تجنب المشروبات الكحولية أو اشربها باعتدال.
  • أقلع عن التدخين. يجسن الإقلاع عن التدخين من حالتك الصحية العامة ويمنع حدوث النوبات القلبية.

Back to top button