مقالات صحيه

تمارين التأمل و4 معتقدات خاطئة عنها

تمارين التأمل

 تمارين التأمل و4 معتقدات خاطئة عنها

 

تعتبر تمارين التأمل والاسترخاء من أقدم الحركات التي مارسها الإنسان بحماس منذ آلاف السنين لما لها من آثار إيجابية على الحالة المزاجية وتستخدم لعلاج العديد من الاضطرابات النفسية ، وخاصة الاكتئاب.

معتقدات خاطئة عن تمارين التأمل

 

1- يجب أن تمارس في بيئة هادئة

 

معتقدات خاطئة عن تمارين التأمل

 

يعتقد بعض الناس أن الهدوء شرط أساسي لممارسة تمارين الاسترخاء بشكل صحيح ، مع العلم أن التأمل لا يعني بالضرورة الجلوس بلا حراك ، حيث يمكنك تحقيق أعلى مستوى من التركيز أثناء الاستماع إلى موسيقاك المفضلة.

التدريب على التأمل في بيئة صاخبة سيعزز تركيزك ، وبمرور الوقت ، ستتمكن من البقاء مستيقظًا بغض النظر عن مقدار الضجيج الذي يؤثر على عقلك.

2- صفاء الذهن شرط أساسي للنجاح

 

يجد العديد من الأشخاص صعوبة في التحكم في أفكارهم في المرة الأولى التي يمارسون فيها تمارين الاسترخاء ، لكن اعلم أن منع أفكارك من التدفق على الإطلاق هو مسألة خيال.

ولكن مع الممارسة المستمرة ، ستحصل على مزيد من التحكم في أفكارك ، خاصة إذا كنت تحاول التأمل في أماكن مزدحمة ، مثل وسائل النقل.

3- الجلوس إلزامي

 

معتقدات خاطئة عن تمارين التأمل

 

لست مضطرًا للجلوس عند ممارسة تمارين الاسترخاء ، حيث يقترح الخبراء أنه يمكنك تحقيق أعلى مستوى من التأمل عند المشي أو الوقوف أو الاستلقاء في السرير.

أكدت العديد من الدراسات ذلك ، حيث وجد الباحثون أن التأمل أثناء المشي ليس أقل فعالية من التأمل أثناء الجلوس ، وكلا الوضعين يمنح الناس الفوائد المتوقعة من ممارسات الاسترخاء.

4- يجب عليك التأمل لبضع ساعات

 

يعتقد بعض الناس أن تمارين التأمل لهه علاقة بإغلاق نفسك لساعات متتالية ، وهو أمر غير صحي لأن تمارين الاسترخاء تستغرق من 15 إلى 20 دقيقة فقط لجني فوائدها.

يمكن لعقلك أيضًا التخلص من الأفكار السلبية ويصبح واضحًا تمامًا في أقل من 5 دقائق.

 

 

 

 

 

المصدر    Wiki

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى