طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي بأنواعه المختلفة

حسب الإحصائيات الصادرة من منظمة الصحة العالمية، فإن قرابة ثلث سكان العالم قد أصيبوا بأحد أنواع التهاب الكبد الفيروسي، وقد تطور المرض في أكثر من 2 مليون شخص ليصبح مرض مزمن. الطريقة الوحيدة لوقف هذا الانتشار السريع وتجنب المضاعفات التي قد تنتج من المرض هي اتباع طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي .

أهمية الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي

على الرغم من أن الفيروسات كائنات ضعيفة يمكن التغلب عليها، قد تسبب الفيروسات الكبدية مشاكل ومضاعفات خطيرة، منها:

  • تليف الكبد

ينتج عن التهاب الكبد ضرر وتلف في نسيج الكبد؛ مما يؤدي إلى تكون الندبات في الكبد؛ في محاولة لإصلاح الجزء التالف. إلا إن النسيج المتكون ليس بنفس كفاءة نسيج الكبد الطبيعي؛ مما يؤثر على وظائف الكبد.

في بعض الحالات يصبح التليف شديد ولا يمكن علاجه، ويكون الحل الوحيد هو إجراء عملية زراعة الكبد.

  • سرطان الكبد

سرطان الكبد هو أحد المضاعفات التي تنتج من تليف الكبد. مريض التهاب الكبد الفيروسي يصبح أكثر عرضة للإصابة بنوعين من أنواع سرطان الكبد، هما: سرطان الخلايا الكبدية (يؤثر على خلايا الكبد نفسه)، أو سرطان القنوات الصفراوية (يؤثر على قنوات الغدة الصفراوية).

  • فشل الكبد

يحدث الفشل الكبدي عندما يصبح جزء كبير من الكبد غير قادر على القيام بوظائفه على النحو الصحيح.

  • التهاب كبيبات الكلى

قد ينتشر الالتهاب ويصل إلى الكليتين؛ مما يجعلها غير قادرة على تنقية الجسم من السموم، قد يتطور الالتهاب ليحدث تلف شديد ومزمن في الكليتين.

  • اعتلال الدماغ الكبدي

أحد مضاعفات الفشل الكبدي هو حدوث التهاب في الدماغ، نتيجة لعدم قدرة الكبد على القيام بوظائفه. تظهر على المريض أعراض عديدة، منها: الارتباك والغيبوبة.

  • ضعف مناعة الجسم

حدوث تليف في الكبد أو فشل في الكبد يؤدي إلى حدوث ضعف في جهاز مناعة الجسم؛ مما يؤدي إلى إصابة الشخص بعدوى فيروسات خطيرة، منها: فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV).

اقرأ ايضًا: اعراض مشاكل الكبد |علامات تحذيرية يرسلها الجسم

طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي بأنواعه المختلفة.
طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي بأنواعه المختلفة.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي حسب النوع

تختلف طرق العدوى بالتهاب الكبد الوبائي؛ لذلك تختلف أيضًا في طرق الوقاية. إليكَ طرق الوقاية من الفيروسات الكبد حسب النوع:

الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد أ

يمكن الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي عن طريق تناول الأطعمة الملوثة، أو شرب المياه غير صالحة للشرب، أو التعامل مع شخص مصاب بالفيروس ومشاركته الأدوات الشخصية؛ لذلك يمكن الوقاية من الفيروس عن طريق:

  • غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام.
  • التأكد من طهي الطعام جيدًا قبل تناوله.
  • تجنب تناول الأطعمة مجهولة المصدر.
  • شرب المياه المعالجة والصالحة للشرب، وتجنب الشرب من المياه الراكدة.
  • غسل الفواكه والخضراوات جيدًا قبل تناولها، بالأخص الخضراوات والفواكه التي تزرع باستخدام مياه ملوثة.

بالإضافة إلى الطرق السابقة، فإن تناول اللقاح ضد التهاب الكبد الوبائي أ يساعد في تقليل خطر الإصابة به. يجب على الأطفال تلقي جرعة من اللقاح بعد الولادة مباشرة، أما البالغين فيجب تلقي جرعة منشطة من لقاح التهاب الكبد الوبائي أ في حال:

  • السفر إلى إحدى الدول التي ينتشر فيها الفيروس.
  • العمل في أحد المراكز الصحية، أو المراكز التي تقدم رعاية للمسنين.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي تستدعي نقل الدم مرارًا.

اقرأ ايضًا: جدول ومواعيد تطعيمات الاطفال … مواعيد تطعيم الاطفال في المراكز الصحيه

الوقاية من التهاب الكبدي ب وسي

التهاب الكبدي ب وسي من أخطر أنواع الفيروسات الكبدية، ويمكن أن يتحول المرض إلى مرض مزمن، وقد يؤدي إلى حدوث أحد المضاعفات السابقة. يمكن الإصابة بالعدوى عن طريق التعامل مباشرة مع سوائل جسم شخص مصاب بالفيروس، يمكن الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي ب وسي عن طريق:

  • تجنب مشاركة الأدوات مع الآخرين.
  • تجنب استخدام الإبر الملوثة.
  • إجراء فحوصات دورية، بالأخص في الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.
  • الحذر عند التعامل مع شخص مصاب بالفيروس.

حتى الآن لا يوجد لقاح ضد التهاب الكبد سي، إلا إنه يوجد لقاح ضد التهاب الكبد ب. يتلقى الطفل جرعة أولية بعد الولادة مباشرة، ثم مجموعة من الجرعات المنشطة في السنة الأولى من عمره.

أما البالغين فيجب عليه تلقي اللقاح مرة أخرى في حال:

  • السفر إلى مناطق ينتشر فيها الفيروس.
  • العمل في أماكن تقديم الخدمات الصحية.
  • التعامل مع شخص مصاب بالفيروس.

الخلاصة

تزداد نسب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي كل عام، مما قد يعرض الأشخاص إلى الإصابة بأحد مضاعفات المرض الخطيرة، مثل:

  • تليف الكبد.
  • سرطان الكبد.
  • فشل الكبد.

الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي تساعد في تجنب المضاعفات السابقة. تختلف طرق الوقاية حسب كل نوع من أنواع التهاب الكبد الوبائي؛ نتيجة لاختلاف طرق الإصابة. بوجه عام، تلقي اللقاح، والمحافظة على نظافة اليدين، وتجنب مشاركة الأدوات الشخصية، هي أهم طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي.

اقرأ أيضًا: فيمليدي Vemlidy علاج جديد للالتهاب الكبدي بي.

المصادر

صورة ساره محمد

ساره محمد 112

Related Articles

Back to top button