مقالات صحيه

متى ترتفع المناعة بعد الكيماوي

متى ترتفع المناعة بعد الكيماوي؟ إليك الإجابة حول ذلك في هذا المقال:

متى ترتفع المناعة بعد الكيماوي؟

إن الإجابة على سؤال متى ترتفع المناعة بعد الكيماوي هي أنه تكمن مشكلة العلاج الكيماوي بعدم القدرة على تمييز الخلايا السرطانية من الخلايا السليمة، فيؤثر على الخلايا سريعة الانقسام سواءً أكانت خلايا سرطانية أم خلايا سليمة في الدم، نخاع العظم، الفم، الجهاز الهضمي، الأنف، المهبل، الأظافر وخلايا الشعر.

كما ذكر فإن العلاج الكيماوي يعمل على تحطيم خلايا نخاع العظم، ونخاع العظم هو الجزء المسؤول عن إنتاج كريات الدم الحمراء، كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية وبسبب ذلك تنخفض المناعة في الجسم ويصبح أكثر عرضة لخطر العدوى بالميكروبات المختلفة.

تبدأ خلايا الجهاز المناعي بالعودة تدريجيًا ويشعر المريض بالتحسن نوعًا ما خلال 21 إلى 28 يومًا ما بعد الانتهاء من العلاج الكيماوي، لكن حول المدة اللازمة لارتفاع المناعة بعد الكيماوي وعودة الجهاز المناعي كاملًا لوضعه الطبيعي فإن السائد بين المرضى هو الفترة ما بين شهر إلى شهرين بعد الانتهاء من جلسات العلاج الكيماوي.

لكن وبحسب الدراسات الحديثة على مرضى السرطان فقد تبين بأنه قد يتبقى جزء من المناعة ضعيفًا وغير مستقر لمدة قد تصل إلى 9 أشهر ما بعد العلاج الكيماوي ويبقى المريض طول هذه المدة من الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة والمعرضون بشكل أكبر لخطر العدوى والاتهابات.

يعد التدخين أحد العوامل التي تزيد من مشكلة انخفاض المناعة مع العلاج الكيماوي ويزيد من مدة عودة الجهاز المناعي إلى وضعه الطبيعي بعد انتهاء العلاج، كما يؤثر نوع العلاج الكيماوي على حدة انخفاض المناعة وسرعة التعافي بعد انتهاء العلاج.

تعزيز الجهاز المناعي خلال العلاج الكيماوي

يمكنك اتباع بعض النصائح التي تساعدك في تعزيز وتقوية الجهاز المناعي خلال فترة العلاج الكيماوي وبعد الانتهاء منها، إليك أهم النصائح:

1. أخذ القسط الكافي من النوم

يجب الحفاظ على نوم صحي وكافي خلال الليل، لأن قلة واضطراب النوم يؤثر سلبًا على الجهاز المناعي ويزيد من خطر الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد.

يمكنك تنظيم نومك من خلال الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ بأوقات محددة يوميًا، تجنب النوم بعد تناول الطعام مباشرة أو في حال الجوع الشديد، الحفاظ على الهدوء داخل غرفة نومك.

2. تناول الطعام الصحي

يجب عليك تناول الطعام الصحي الذي يعمل على تعزيز الجهاز المناعي مثل الخضراوات والفواكه المليئة بالألياف ومضادات الأكسدة، وكذلك البروتينات المهمة لقوة الجهاز المناعي أيضًا.

3. ممارسة الرياضة

يمكنك ممارسة الرياضة بانتظام في الأوقات التي تستطيع فيها ممارسة الرياضة بعد استشارة الطبيب حول طبيعة الرياضة المناسبة لوضعك الصحي ومدة ممارستها.

تعمل الرياضة على تعزيز صحة وقوة الجهاز المناعي لكن بشرط عدم إرهاق النفس وإرغام نفسك على ممارسة الرياضة في حالات التعب الشديد من العلاج الكيماوي أو في حال فقر الدم الشديد أو تشنج العضلات وتعبها أو الانخفاض الشديد جدًا في عدد كريات الدم البيضاء.

4. تجنب التوتر

يعمل التوتر على التأثير بشكل سلبي على صحة الجهاز المناعي والهضمي وغيرها من المشكلات الصحية، يمكنك التخفيف من التوتر من خلال: التنفس العميق، المساج، التأمل، القراءة أو الحديث مع أطباء النفس المتخصصين.

5. الابتعاد عن مصادر العدوى

يجب عليك تجنب التقاط الميكروبات والعدوى بقدر استطاعتك ويكون ذلك من خلال: غسل اليدين جيدًا وبشكل دائم، غسل الخضار والفواكه جيدًا قبل تناولها، تجنب تناول الخضار الورقية النيئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى