مقالات صحيه

نسبة اليوريا الطبيعية في الدم

عادة ما يطلب الطبيب الخضوع لفحص مستويات اليوريا كجزء من الفحوصات المنتظمة التي يخضع لها الإنسان، والتي تساعد في تحديد ما إذا كانت الكلى تعمل بالشكل المطلوب.

ما هي مادة اليوريا؟

اليوريا عبارة فضلات طبيعية ينتجها جسم الإنسان بعد تناول الطعام. حيث يقوم الكبد بتحليل البروتين الموجود في الطعام، منتجًا بذلك مادة اليوريا (BUN).

بعد أن يقوم الكبد بإنتاج مادة اليوريا، يطلقها في مجرى الدم، بالتالي ينتهي الأمر بهذه المادة في الكلى، التي تعمل بدورها على التخلص تاركة خلفها كميات أو مستويات منخفضة منه في الدم.

جدير بالذكر أن الكلى تتخلص من اليوريا عن طريق البول.

لكن ماذا يحدث في حال تعطل عمل الكلى أو عدم قدرتها على القيام بعملها بالشكل المطلوب؟ تواجه حينها صعوبة في التخلص من اليوريا الموجود في الدم، مما يرفع من مستوياته هناك.

ما هي نسبة اليوريا الطبيعية في الدم؟

يتم قياس مستويات اليوريا بالدم بالملليغرام/ديسيليتر.

بشكل عام فإن نسبة اليوريا الطبيعية في الدم تختلف باختلاف عدة عوامل ومن أهمها العمر والجنس، بالإضافة إلى اختلاف المختبر الذي تم به الفحص.

لكن تكون نسبة اليوريا الطبيعية في الدم كالتالي:

  • لدى الرجال: من 8-24 ملليغرام/ديسيليتر.
  • لدى النساء: 6-21 ملليغرام/ديسيليتر.
  • الأطفال من عمر السنة وحتى 17 عامًا: من 7-20 ملليغرام/ديسيليتر.

كما أن نسبة اليوريا الطبيعية في الدم لكبار السن تكون أعلى قليلًا لمن هم دون الستين من العمر.

ارتفاع أم انخفاض في نسبة اليوريا

إذًا ماذا يعني أن تكون نسبة اليوريا في الدم منخفضة أو مرتفعة؟

1- ارتفاع نسبة اليوريا

يشير ارتفاع مستويات اليوريا في الدم إلى احتمالية الإصابة بما يلي:

  • أمراض القلب.
  • فشل القلب.
  • الإصابة بنوبة قلبية مؤخرًا.
  • نزيف في الجهاز الهضمي.
  • الجفاف.
  • ارتفاع نسبة البروتين في الجسم.
  • مشاكل أو فشل في الكلى.
  • التوتر.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل المضادات الحيوية.
  • الإصابة بحروق شديدة.

2- انخفاض نسبة اليوريا

أما انخفاض مستويات اليوريا في الدم فقد تشير إلى احتمالية الإصابة بما يلي:

  • فشل في الكبد.
  • سوء في التغذية.
  • انخفاض مستويات البروتين في النظام الغذائي المتبع.
  • ترطيب الجسم بشكل مفرط.

متى عليك استشارة الطبيب؟

هناك بعض الأعراض التي من شأنها أن تشير إلى الإصابة بمشاكل في الكبد أو الكلى، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على نسبة اليوريا الطبيعية في الدم، لذا ننصحك باستشارة الطبيب في الحالات التالية:

  • تغيير في عدد مرات التبول الطبيعية.
  • تغيير في طبيعة التبول بحيث يصبح رغويًا، يحتوي على الدم، أو تغيير في لونه.
  • تصاحب عملية التبول بالألم.
  • تورم أو انتفاخ في الذراع، الرسغ، القدم، الكاحل، الوجه أو منطقة البطن.
  • ألم في المفاصل أو العظام.
  • ألم في منتصف الظهر.
  • الشعور بتعب طوال الوقت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى