مقالات صحيه

علاج حمى النفاس

ماهو علاج حمى النفاس

ماهو علاج حمى النفاس !!؟

المقدمه : 

نعرض لكم اليوم من خلال موقع فارم سي ( Pharma.C) ، عن علاج حمىَ النفاس . 

حمىَ النفاس من المشاكل التي قد تظهر عند بعض النساء بعد الولادة، وتعرف حمى النفاس على أنها ارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية عند قياسها مرتين على الأقل.

يجب تحديد سبب حمى النفاس وعلاجه في الحال، فما هو علاج حمى النفاس وما أسبابها؟

علاج حمى النفاس

في بعض الحالات التي ترتفع فيها درجة الحرارة خلال 24 ساعة ما بعد الولادة بشرط ألا تتجاوز 38.4 درجة مئوية فإنها غالبًا ما تتلاشى من تلقاء نفسها خلال فترة قصيرة. ولكن ما هي الحالات التي تحتاج لعلاج حمى النفاس؟

إن الحالات التي يجب مراجعة الطبيب فيها بسبب ارتفاع درجة الحرارة في فترة النفاس تشمل على:

  • ارتفاع الحرارة المزمن ولفترة طويلة لأكثر من 24 ساعة ما بعد الولادة.
  •  ارتفاع الحرارة لأكثر من 38.7 درجة مئوية خلال 24 ساعة ما بعد الولادة.
  • ارتفاع الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية على الأقل ليومين متتاليين أو غير متتاليين خلال 10 أيام ما بعد الولادة.

يعتمد علاج حمى النفاس على السبب الذي أدى إلى حدوثها. ولكن استخدام المضادات الحيوية هو العلاج الذي لا يتم الاستغناء عنه في علاج حمى النفاس، لأن السبب الرئيسي في معظم الحالات هو الالتهابات البكتيرية. ولكن يمكن أيضًا استخدام علاجات أخرى إذا كان السبب غير ذلك.

أسباب حمىَ النفاس

كما ذكر فإن علاج حمى النفاس يعتمد على سبب حدوثها. إليك أهم أسباب حدوث حٌمىَ النفاس:

1. التهاب بطانة الرحم

إن التهاب بطانة الرحم من أكثر الأسباب شيوعًا لحُمىَ النفاس، عادة ما تظهر الأعراض خلال 2 إلى 3 أيام ما بعد الولادة وتنتشر بشكل أكبر في حال الولادة القيصرية مقارنة بالطبيعة.

وتشمل أعراض التهاب بطانة الرحم على : الحمى، ألم عند التبول، ألم شديد في أسفل البطن ونزيف مهبلي مع رائحة سيئة أحيانًا.

2. التهابات المسالك البولية

تكون النساء ما بعد الولادة أكثر خطرًا التهابات وعدوى المسالك البولية، وبالتالي قد يكون ذلك سببًا في حمى النفاس.

تشمل أعراض التهابات المسالك البولية على: حمى، صعوبة وألم عند التبول، والإلحاح الشديد والرغبة الدائمة بالتبول ولو بكميات قليلة جدًا وأحيانًا قد يظهر البول بشكل ضبابي أو مخلوطًا بالدم.

وفي حال وصول الالتهاب إلى الكلى فإن الالام تكون أكثر حدة مترافقة مع أوجاع الخاصرة.

3. التهاب الثدي

قد يحدث التهاب الثدي أحيانًا ما بعد الولادة بسبب تجمع الحليب داخل قنوات الثدي بشكل كبير وخاصة في حال عدم إرضاع الأم للطفل، فيؤدي ذلك إلى انغلاق القنوات وحدوث الالتهاب.

4. التهاب جرح الولادة القيصرية

في حال عمليات الولادة القيصرية فإن خطر التهاب الجرح ما بعد الولادة قد يكون سببًا لحمى النفاس، وتشمل الأعراض على: حمى، احمرار، تورم، دفء وألم الجرح وخروج القيح أحيانًا.

5. التهاب الوريد الخثاري

إن حمى النفاس يمكن أن تنتج لسبب اخر غير الالتهابات البكتيرية، ويعد التهاب الوريد الخثاري هو أحد تلك الأسباب.

وينتج التهاب الوريد الخثاري بسبب تكون خثرة دموية وإغلاقها لأحد الأوردة وعادة ما تحدث في الساق. وتشكل أعراض التهاب الوريد الخثاري على: حُمىَ، ألم واحمرار وانتفاخ وسخونة في موقع التجلط.

ويكون علاج حُمىَ النفاس في هذه الحالة هو استخدام الأدوية المضادة للتخثر مثل: الهيبارين.

الوقاية من حمىَ النفاس

 يمكن الوقاية من حُمىَ النفاس باتباع التالي:

  1. الحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة المهبل لمنع الالتهابات.
  2. يفضل عدم استخدام السدادات القطنية (Tampon).
  3. غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد استخدام التواليت.
  4. يفضل عدم استخدام الشفرة في إزالة شعر العانة لمنع الجروح والالتهابات.

المصدر : Wikipedia

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى