مقالات صحيه

3 أضرار لـ ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة البرد

ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة البرد

3 أضرار لـ ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة البرد

 

نزلات البرد

 

تعتبر نزلات البرد من أكثر الأمراض شيوعًا في فصل الشتاء ، وبمجرد الإصابة بالعدوى ، يضطر بعض الأشخاص إلى التوقف عن ممارسة الرياضة اليومية حتى يتعافوا تمامًا.

هل يمكنني ممارسة الرياضة عندما أعاني من نزلة برد؟

 

أظهرت العديد من الدراسات أن التمارين اليومية المنتظمة لا تساعد فقط في تحسين اللياقة البدنية ، ولكنها تساعد أيضًا في تقوية جهاز المناعة ، مما يزيد من قدرته على مكافحة العدوى.

يعد المشي شكلًا فعالًا من التمارين لتقوية جهاز المناعة لديك ، ولكنه يكون أكثر فاعلية عندما تقوم به لمدة 20 إلى 30 دقيقة يوميًا.

 

هل يمكنني ممارسة الرياضة عندما أعاني من نزلة برد؟

 

ومع ذلك ، فمن الأفضل التوقف عن ممارسة الرياضة عندما تكون مصابًا بنزلة برد للأسباب التالية:

1. يمكن أن يؤدي النشاط البدني إلى زيادة معدل ضربات القلب ، كما يمكن للأدوية المستخدمة في علاج نزلات البرد ، والتي يمكن أن تسبب صعوبات في التنفس.

2. ممارسة الرياضة في وجود نزلات البرد قد تؤدي إلى زيادة السعال ، خاصة إذا كان المريض يعاني من الربو.

3. الحد من الكريات البيض اللازمة لمكافحة عدوى البرد أثناء ممارسة الرياضة ، وذلك بسبب زيادة مستويات هرمون الإجهاد “الكورتيزول” في الجسم أثناء النشاط البدني عالي الشدة أثناء الإصابة.

لذلك ينصح بالراحة أكثر عند الإصابة بنزلة برد ، وعدم ممارسة الرياضة حتى تختفي الأعراض وشفاء العدوى تمامًا.

 

متى يجب أن ترى الطبيب؟

 

متى يجب أن ترى الطبيب؟

 

يجب على الأشخاص المصابين بالزكام مراجعة الطبيب إذا ظهرت عليهم أعراض بعد التمرين ، بما في ذلك:

1. يزداد الازدحام.

2. السعال لا يتكرر.

3. العطس المستمر.

4. ضيق غير طبيعي في التنفس.

5. دوار.

 

 

 

 

 

المصدر    Wiki

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى